• عدد المشاهدات : 6164    
  • News
  • 29 October 2023

أستون فيلا ضد لوتون: هل سيفوز أستون فيلا على لوتون اليوم؟

شهد لوتون، الوافد الجديد على الدوري الإنجليزي الممتاز، بداية صعبة للموسم، حيث وجد نفسه في المركز الثالث من القاع برصيد خمس نقاط فقط من تسع مباريات. جاء فوزهم الأول هذا الموسم ضد إيفرتون في الجولة السابعة من المباراة، لكنهم لم يكرروا هذا النجاح بعد، حيث تعرضوا لخسارتين متتاليتين على أرضهم أمام بيرنلي وتوتنهام. ومع ذلك، أظهر فريق المدرب روب إدواردز مرونته في مباراته الأخيرة، حيث حقق عودة مذهلة متأخرة ليضمن التعادل 2-2 مع نوتنغهام فورست.

 

شهد أستون فيلا تحولًا ملحوظًا تحت قيادة أوناي إيمري في موسم 2023-24. يحتل فيلا حاليًا المركز الخامس، ويتمتع بخمس مباريات متتالية دون هزيمة، والتي تتضمن أربعة انتصارات رائعة. والجدير بالذكر أنهم حققوا فوزًا مدويًا على برايتون بنتيجة 6-1، كما هزموا وست هام مؤخرًا بنتيجة مقنعة 4-1. الفريق في حالة ممتازة وسيتطلع إلى مواصلة زخم الفوز في مباراته القادمة.

 

دعونا نرى أبرز أحداث المباراة اليوم:

بداية الشوط الأول !!!

في الدقيقة الأولى، نفذ لاعب خط وسط أستون فيلا السابق روس باركلي الركلة الافتتاحية لصالح لوتون، وتبدأ المباراة الآن رسميًا في ويست ميدلاندز!

وفي الدقيقة الرابعة فرصة ضائعة! وأتيحت لأستون فيلا فرصة كبيرة للتقدم عندما أرسل ديابي تمريرة مربعة إلى داخل منطقة الجزاء. ومرر واتكينز الكرة بشكل مثالي إلى زانيولو الذي حاول بعد ذلك تسديدها بقدمه الجانبية. ولسوء حظ فيلا، أخطأت تسديدة زانيولو القائم البعيد، وخرج حارس المرمى كامينسكي تمامًا من مكانه ليتصدى للكرة. قريب جدا!

في الدقيقة التاسعة اقتربت كثيراً! نفذ ديابي وديني لعبًا رائعًا على الجهة اليسرى، حيث قام ديني بقطع الكرة ببراعة نحو منطقة الست ياردات. كان زانيولو متمركزًا بشكل مثالي عند القائم القريب وسدد الكرة من المرة الأولى، ولكن لسوء الحظ، لمسها مينجي، وأرسل الكرة إلى الخلف لركلة ركنية. قطعة رائعة من اللعب الدفاعي لحرمان فيلا من الهدف الافتتاحي.

في الدقيقة 12، تصدي مذهل! أرسل كونسا كرة طويلة من عمق الملعب لتصل إلى كاش الذي انطلق بسرعة نحو الثلث الأخير. ثم مرر كاش الكرة إلى واتكينز داخل المنطقة، الذي لم يتردد في تسديد الكرة مبكرًا. ومع ذلك، كان كامينسكي على مستوى المهمة، حيث قام بتصدي ممتاز لحرمان واتكينز. لكن الحدث لم يتوقف عند هذا الحد، إذ أعقبه كامينسكي بتصدي رائع آخر لإحباط مهاجم فيلا، وحافظ على مستوى المباراة. يا له من تسلسل من حارس مرمى لوتون!

وفي الدقيقة 17 هدف !!! قائد أستون فيلا يقود القدوة بهدف افتتاحي جميل! ينفذ لويز الركلة الحرة عبر حافة منطقة الجزاء إلى ماكجين، الذي يخلق مساحة لنفسه بخبرة، ويتخلص من أوغبيني ويتحرك داخل منطقة الجزاء قبل أن يسدد الكرة بهدوء في الزاوية البعيدة. الهدف هو مجرد مكافأة لسيطرة فيلا المبكرة، ويتقدمون الآن 1-0. يا لها من بداية للفلل!

وفي الدقيقة 20، كان الأمر قريبًا جدًا! وكان أستون فيلا على وشك مضاعفة تقدمه! وقام ديني بعمل جيد في التواصل مع تمريرة طويلة من توريس، حيث أرسل كرة منخفضة عبر مرمى المرمى. اختار واتكينز بذكاء عدم التسديد، وبدلاً من ذلك أبقى اللعب على قيد الحياة عن طريق تمرير الكرة مرة أخرى إلى منطقة الجزاء. وسارع زانيولو في الرد وسدد في القائم القريب لكن كامينسكي كان على قدر المهمة حيث استخدم قدمه لصد المحاولة من مسافة قريبة وأرسل الكرة إلى الخلف لركلة ركنية. يا له من تسلسل اللعب!

وفي الدقيقة 28، أظهر كابوري ردود أفعال سريعة للانقضاض على كرة مرتدة، سددها على زانيولو. وفي محاولة لوقف تقدم كابوري، لجأ زانيولو إلى إبعاده بشكل ساخر، مما أدى إلى حصوله على بطاقة صفراء مستحقة. يمثل هذا الإنذار الأول للمباراة، وإشارة واضحة إلى أنه لن يتم التسامح مع مثل هذا السلوك غير الرياضي.

في الدقيقة 34، أرسل دوتي عرضية خطيرة داخل منطقة جزاء فيلا، حيث قام براون بجولة متأخرة في محاولة للتواصل مع الكرة. ومع ذلك، كان توريس متيقظًا للخطر وتمكن من الوصول إلى هناك أولاً، حيث أرسل الكرة ببراعة إلى حارس مرمى مارتينيز. هذا لم يمنع التهديد المحتمل فحسب، بل أتاح أيضًا لفيلا فرصة لبدء تحرك هجومي من عمق نصف ملعبهم.

في الدقيقة 40، لحظة تألق من ديابي، حيث نفذ تمريرة رائعة كادت أن تطلق زانيولو خلف الدفاع. ومع ذلك، سارع دوتي إلى التدخل، وأعاد الكرة بذكاء إلى حارس مرمى كامينسكي. لكن الدراما لم تنته عند هذا الحد! فقد كامينسكي قدمه أثناء محاولته إبعاد الكرة، مما أدى إلى إبعاد الكرة مباشرة عند قدم كاش. موقف خطير محتمل بالنسبة للوتون، حيث يتطلع فيلا للاستفادة من خطأ حارس المرمى.

وفي الدقيقة 44 عمل دفاعي رائع من لوتون ليمنع فيلا من تعزيز تقدمه! قام ديني بقطع الكرة بشكل دقيق داخل منطقة الجزاء، ومرر الكرة إلى كونسا، الذي تصدى لتسديدته الأولى. دون رادع، استعاد كونسا الكرة بسرعة ومرر إلى ديابي على حافة منطقة الجزاء. ولم يتردد ديابي في الركض o الكرة بأقصى سرعة ويطلق تسديدة قوية منخفضة نحو المرمى. ومع ذلك، كان ناكامبا في وضع مثالي ليلقي بنفسه في خط النار، ويشكل حاجزًا حاسمًا لإبقاء لوتون في المباراة.

في الدقيقة 45+1، كانت النتيجة قريبة جدًا! ونفذ لويز ركلة حرة رائعة انحرفت نحو المرمى بسرعة عالية وراوغت الجميع في منطقة الجزاء. وبدا أن الكرة في طريقها إلى الشباك من الخلف، لكنها ارتطمت بالقائم في نهاية المطاف قبل أن تخرج من اللعب. لقد كان ذلك على بعد مسافة قصيرة من أن يكون هدفًا مذهلاً لفيلا.

بداية الشوط الثاني !!!

وفي الدقيقة 49 هدف رائع يعزز تقدم فيلا! أظهر ماكجين قوته ورباطة جأشه ليقوم بتمرير الكرة إلى ديني الذي أرسل تمريرة عرضية دقيقة داخل منطقة الجزاء. صعد البديل بيلي إلى الأعلى ليسدد الكرة في طريق ديابي. وبدون تردد، أطلق ديابي تسديدة مدوية سكنت الزاوية السفلية للمرمى، ولم تترك أي فرصة لحارس المرمى. يتقدم فيلا الآن بنتيجة 2-0، ويجد لوتون نفسه أمام تحدي هائل للعودة إلى هذه المباراة.

وفي الدقيقة 51، خطأ واضح من كاش أثناء قيامه بالتحام قوي على موريس، ليخرج كلا من اللاعب والكرة. كان الاتصال الأولي بلا شك على مهاجم لوتون، وتلقى كاش بحق بطاقة صفراء بسبب تدخله العدواني. يمكن أن تكون مثل هذه التحديات محفوفة بالمخاطر، وسيحتاج كاش إلى توخي المزيد من الحذر لتجنب تصعيد الموقف أو احتمال تلقي المزيد من الإجراءات التأديبية.

في الدقيقة 53، أدت محاولة كابوري المستمرة لاستعادة الكرة إلى ارتكاب خطأ عندما أسقط ماكجين خلال هجمة مرتدة. ورغم التزامه باستعادة الكرة، إلا أن الحكم اعتبر التحدي متهورًا، مما أدى إلى حصول كابوري على بطاقة صفراء. تسلط هذه الحادثة الضوء على الخط الرفيع بين الدفاع العدواني وارتكاب الخطأ، حيث تجاوز كابوري هذا الخط في هذه المناسبة.

في الدقيقة 55، سنحت فرصة رائعة لفيلا حيث أرسل واتكينز الكرة بذكاء إلى بيلي على الجهة، الذي أرسل بعد ذلك عرضية دقيقة إلى واتكينز المتمركز داخل منطقة الجزاء. من خلال إظهار ردود أفعال سريعة وبراعة دفاعية، تمكن لوكير من اعتراض وإحباط محاولة واتكينز على المرمى، مما أدى إلى ركلة ركنية لفيلا. هذا التدخل الحاسم من قبل لوكير حال دون حدوث موقف خطير محتمل بالنسبة للوتون.

في الدقيقة 60، تمكن لوتون من خلق موقف واعد حيث لعب تشونغ كرة بينية ذكية من الجهة اليسرى، مما أتاح لداوتي فرصة الانطلاق في مركز واعد. ومع ذلك، ظل كاش منتبهًا للخطر وتتبع ركض دوتي بدقة، وتمكن في النهاية من إبعاد محاولته العرضية خارج اللعب، وتلقى ركلة ركنية ولكن منع تسليمًا خطيرًا محتملاً داخل منطقة الجزاء. يُظهر هذا اجتهاد كاش الدفاعي والتزامه بواجباته في الخط الخلفي.

في الدقيقة 62، أدت سلسلة من الأحداث المؤسفة لوتون إلى تسجيل هدف في مرماه من قبل قائد الفريق، لوكير، مما أدى إلى حسم المباراة بشكل فعال لصالح أستون فيلا. كانت سرعة ديابي ودقته في مهاجمة المساحة وإرسال كرة خطيرة عبر المرمى أكثر من أن يتمكن دفاع لوتون من التعامل معها. ارتدت الكرة في النهاية من لوكير ووجدت طريقها إلى الشباك الخلفية، مما أدى إلى تضخيم هيمنة فيلا ودفع النتيجة إلى 3-0. يرمز هذا الهدف إلى الضغط المستمر الذي مارسه فيلا طوال المباراة، مستغلًا نقاط الضعف الدفاعية لوتون ليضمن تقدمه.

في الدقيقة 71، كان الخطأ التكتيكي الذي ارتكبه كامارا على أوغبيني دليلاً واضحًا على التزامه بإيقاف الهجمة المرتدة التي يحتمل أن تكون خطيرة والتي نظمها لوتون. أتيحت الفرصة لأوغبيني بسرعته لإحداث مشكلة كبيرة لدفاع فيلا. كان قرار كامارا بإسقاطه، على الرغم من حصوله على بطاقة صفراء، بمثابة خطوة استراتيجية لعرقلة سير هجوم لوتون ومنع فرصة التسجيل. لدى لوتون الآن فرصة كبيرة لتقليص الفارق وربما تغيير زخم المباراة من خلال هذه الركلة الحرة مباشرة على حافة منطقة الجزاء.

في الدقيقة 73، كان التحدي الرائع الذي قام به كابوري على بيلي بمثابة تدخل حاسم منع فيلا من الاستفادة بشكل أكبر من هجمة مرتدة وربما زيادة تقدمه. بعد أن فقد لوتون الكرة من الركلة الحرة، لم يهدر فيلا أي وقت في الانتقال من الدفاع إلى الهجوم، حيث أظهر لويز قدرته على دفع الكرة للأمام وتمرير بيلي في موقع خطير. التدخل الدقيق الذي قام به كابوري في الوقت المناسب لم يوقف بيلي في مساره فحسب، بل أظهر أيضًا رباطة جأش المدافع ووعيه الدفاعي في موقف الضغط العالي. كانت هذه لحظة مهمة أبقت لوتون في المباراة وسلطت الضوء على أهمية الدفاع القوي عند التعرض للتهديد.

وفي الدقيقة 78 أجرى روب إدواردز المدير الفني لوتون تغييرا استراتيجيا في خط الهجوم بنزول إيليجا أديبايو بدلا من كارلتون موريس في الدور التاسع. يشير هذا الاستبدال إلى أن إدواردز هو يسعى إلى تقديم أقدام جديدة وربما أسلوب لعب مختلف في الهجوم لمحاولة اختراق دفاع فيلا والعودة إلى المباراة. أديبايو، الذي يبلغ طوله 6'4"، يجلب حضورًا جسديًا وتهديدًا جويًا يمكن أن يستغل أي نقاط ضعف في خط دفاع فيلا ويمنح لوتون وسيلة جديدة لخلق فرص لتسجيل الأهداف.

وفي الدقيقة 79 أجرى أستون فيلا تغييرا تكتيكيا في وسط الملعب بنزول كامارا الذي حصل على إنذار ليدخل يوري تيليمانس. يجلب هذا التبديل ديناميكية مختلفة إلى خط وسط فيلا، حيث يُعرف تيليمانس بقدرته على التحكم في إيقاع المباراة واختيار التمريرات الرئيسية. ستكون رؤيته ومهاراته الفنية حاسمة في مساعدة فيلا على الحفاظ على سيطرته في وسط الملعب وربما خلق المزيد من فرص تسجيل الأهداف بينما يتطلعون إلى تأمين النقاط الثلاث.

في الدقيقة 80، سنحت فرصة ذهبية عندما سيطر بيلي بخبرة على تمريرة مرفوعة من مكان جيد لفيلا وشرع في تقديم قطع دقيق إلى المنطقة الوسطى. لسوء الحظ، أخطأ ماكجين، الذي كان متمركزًا بشكل مثالي والمرمى تحت تصرفه، في الحكم على محاولته الأولى، مما أدى في النهاية إلى تسديدة ضعيفة تمكن كامينسكي من التقاطها بسهولة في المرمى.

في الدقيقة 83، حدث تحول غير متوقع في الأحداث، حيث سجل لوتون هدفًا غريبًا ولكنه مفيد أعاد إشعال آمالهم بطريقة مسلية. وأرسل تاونسند كرة عرضية من الجهة اليمنى، قابلها كونسا برأسه، عازمًا على إعادة الكرة إلى مارتينيز. وفي تحول للأحداث المؤسفة، مرت الرأسية عن غير قصد فوق رأس حارس المرمى، واصطدمت بالعارضة. ارتدت الكرة بعد ذلك من القائم لتصطدم بظهر مارتينيز قبل أن تجد طريقها إلى الشباك. مع اقترابنا من الدقائق العشر الأخيرة على ملعب فيلا بارك، والنتيجة الآن 3-1، لا يسع المرء إلا أن يتساءل عما إذا كانت ضربة الحظ هذه هي بالضبط ما يحتاجه لوتون ليحقق عودة دراماتيكية متأخرة.

في الدقيقة 90، ومع تقدم المباراة في مراحلها الأخيرة، اختار فيلا إجراء تعديلات استراتيجية على تشكيلته. تم استبدال لويز، الذي كان يتمركز في قلب خط الوسط، لصالح ليندر دندونكر.

في الدقيقة 90+3، حدثت لحظة كارثية تقريبًا لفيلا عندما تم القبض على دندونكر وهو مترددًا في تمرير الكرة على حافة منطقة جزاء فريقه، مما سمح لباركلي بالانقضاض والاعتراض. وبعد ذلك سقطت الكرة في يد أديبايو الذي لم يهدر أي وقت في محاولة استغلال هذه الفرصة الذهبية من مسافة قريبة. ومع ذلك، مما أثار ارتياحًا كبيرًا لجماهير فيلا، ظهر توريس كمنقذ، حيث قام باعتراض حيوي أدى إلى تحويل تسديدة أديبايو خارج اللعب، مما أدى إلى ركلة ركنية للوتون.

انطلقت صافرة النهاية على ملعب فيلا بارك لتؤكد الفوز الساحق لأصحاب الأرض حيث حصلوا على ثلاث نقاط مريحة. وعلى الرغم من إهدار العديد من الفرص في الشوط الأول، لم يهدر فيلا الكثير من الوقت في تأكيد هيمنته بعد الاستراحة، حيث عزز ديابي تقدمه بفضل تسديدة منخفضة من مسافة قريبة.

 

مع ظهور النتيجة 2-0 بعد أربع دقائق فقط من بداية الشوط الثاني، واصل فريق المدرب أوناي إيمري الضغط للأمام، واقترب من إضافة المزيد إلى رصيده عبر واتكينز. تم تعزيز التقدم بعد ذلك عندما أعاد كابتن لوتون لوكير توجيه الكرة عن غير قصد إلى مرماه، مما رفع النتيجة إلى 3-0.

اجدد وافضل الاخبار

Loading…