• عدد المشاهدات : 468    
  • News
  • 21 October 2023

مباراة ليفربول وإيفرتون بث مباشر! احصل على التحديثات الحية الآن!

في ديربي ميرسيسايد يوم السبت على ملعب أنفيلد، لعب محمد صلاح دورًا محوريًا في فوز ليفربول 2-0 في الدوري الإنجليزي الممتاز على إيفرتون الذي لعب بعشرة لاعبين. نقطة التحول حدثت في الدقيقة 75 عندما نفذ صلاح ركلة جزاء بمهارة مستغلا خطأ لمسة يد ارتكبها مايكل كين. وفي اللحظات الأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع، سجل صلاح مرة أخرى ليضمن فوز ليفربول.

 

هذا الفوز دفع فريق المدرب يورجن كلوب مؤقتًا إلى صدارة ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 20 نقطة، إيذانا ببداية مباريات نهاية الأسبوع في الدوري الإنجليزي الممتاز. وفي المقابل، يحتل إيفرتون حاليًا المركز السادس عشر.

 

فيما يلي التحديثات المباشرة:

نهاية الشوط الثاني:

هدف! وفي الدقيقة 75 صلاح يسدد ركلة الجزاء بدقة! إنها ضربة مدوية لم تترك لبيكفورد أي فرصة. ولا حتى زجاجة الماء على خط المرمى يمكن أن تمنع هذا الهدف.

 

وفي الدقيقة 73 يوافق الـVAR هذه المرة! قام كين بمد ذراعه عندما ضربتها عرضية دياز، وهو قرار ركلة جزاء لا جدال فيه.

 

وفي الدقيقة 71، أطلق ليفربول ركلات جزاء ضعيفة إلى حد ما، حيث بدا أن باترسون يتحدى دياز داخل منطقة الجزاء. ومع ذلك، يرفض حكم الفيديو المساعد مرة أخرى الطعون، مما يشير إلى عدم وجود خطأ.

 

وفي الدقيقة 67 أجرى كلوب تبديلا سريعا بإشراك ماتيب بدلا من كوناتي، وهو تغيير تكتيكي.

 

وفي الدقيقة 65 وضع كوناتي موفق بالفعل؛ يبدو أنه كان يجب أن يحصل على البطاقة الصفراء الثانية بسبب عرقلة بيتو، مع الأخذ في الاعتبار أنه تم حجزه بالفعل.

 

وفي الدقيقة 59، يبدو أن صلاح يعاني من بعض الحظ السيء في الوقت الحالي. وحاول السيطرة على الكرة أثناء الدوران داخل منطقة الجزاء، لكن لمسته لم تكن دقيقة، وكان متسللا أيضا.

 

توقف اللعب للحظات عندما سقط أونانا على لوحات الإعلانات أثناء تنافسه مع دياز. ولحسن الحظ، يبدو أنه بخير ومستعد للاستمرار، لكن كان من الممكن أن يكون ذلك موقفًا خطيرًا في الدقيقة 56 من المباراة.

 

في الدقيقة 53 من المباراة، كانت مطالبات ليفربول بركلات الجزاء ضعيفة إلى حد ما حيث اصطدمت التسديدة بذراع لاعب إيفرتون داخل منطقة الجزاء. وقامت تقنية VAR بمراجعة الواقعة وقررت رفض الاستئناف، ويبدو أنه القرار الصحيح.

 

في الدقيقة 49 تلقى كوناتي البطاقة الصفراء بسبب إعاقة أونانا. كانت إعادة تشغيل ليفربول بعد الحادث بطيئة إلى حد ما.

 

لقد بدأ الشوط الثاني! حل كين وباترسون محل هاريسون وماكنيل في التشكيلة.

 

نهاية الشوط الأول:

وفي الدقيقة 44، يكسب ليفربول ركنية أخرى، ويحاول دياز أن يسدد ضربة رأسية، لكن أونانا أبعدها بفعالية. تم إرجاع الكرة مرة أخرى إلى منطقة الجزاء، وأبعدها أونانا برأسه مرة أخرى. هذه المرة، يسدد ألكسندر-أرنولد تسديدة بعيدة المدى، لكن أونانا موجود مرة أخرى لصدها.

 

وفي الدقيقة 39، اقترب فان ديك من كسر الجمود حيث صعد عاليا ليقابل ركلة ركنية. ويكثف ليفربول جهوده في الهجوم بشكل واضح. يحتاج إيفرتون إلى التمسك بأرضه والدفاع بحزم.

 

وفي الدقيقة 37، طرد أشلي يونج بالبطاقة الصفراء الثانية بسبب تدخل متهور على دياز. يبدو أنه قرار عادل، ولا يمكن أن يكون لديه الكثير من الشكاوى حوله.

 

الدقيقة 34 من المباراة مثيرة للغاية. قام بيكفورد بأول تصدي له في المباراة حيث سدد ماك أليستر تسديدة بعيدة المدى. يتحسس حارس المرمى الكرة في البداية لكنه يتمكن من خنقها في المحاولة الثانية.

 

في الدقيقة 22، سنحت فرصة لفريق ليفربول للفوز بركلة حرة، حيث انطلق جوتا عبر وجه منطقة الجزاء وعرقله تاركوفسكي. السؤال هو هل سينفذ ترينت هذه الركلة الحرة؟

 

وفي الدقيقة 21، حصل إيفرتون على ركلة حرة بعد خطأ إهمال ارتكبه تسيميكاس. يتم تنفيذ الركلة الحرة من مسافة 40 ياردة تقريبًا وتتجه نحو القائم الخلفي، لكنها لا تؤدي إلى أي شيء مهم.

 

وفي الدقيقة التاسعة، حصل ليفربول على نصف فرصة، حيث مرر صلاح كرة عرضية إلى دياز. يندفع بيكفورد للتحصيل لكنه يتعثر في هذه العملية؛ ومع ذلك، تمكن من الوصول إلى الكرة في الوقت المناسب.

 

وفي الدقيقة 6، أتيحت الفرصة الأولى لتسيميكاس للسير على خطى روبرتسون، حيث أرسل عرضية من الجهة اليسرى. إنه يقوم بعمل جدير بالثناء، وتمكن ألكسندر أرنولد من وضع رأسه على الكرة، مما أجبر بيكفورد على تسديدها بوضوح.

 

ما حدث في الدقيقة الرابعة سيصدمك بالتأكيد؟ وبالحديث عن الفرص، أتيحت لصلاح فرصة ذهبية لتسديد الكرة في مرمى بيكفورد عندما وجدت مساحة على الجانب الأيمن من منطقة الجزاء. إلا أنه أخطأ في توقيت تسديدته، فأبعد الكرة عن المرمى. ولحسن حظه، جاءت إشارة التسلل لإنقاذه، وأنقذته من الإحراج.

 

في الدقيقة الثانية، الفرصة الأولى في المباراة من نصيب إيفرتون، حيث مرر ماكنيل الكرة إلى كالفرت-لوين داخل منطقة الجزاء. لكن رأسيته ذهبت مباشرة إلى أليسون. لقد كانت بالفعل فرصة كبيرة، مع الأخذ في الاعتبار أنه كان على بعد حوالي ثمانية ياردات من المرمى.

 

انطلاق! وبدأت المباراة.

 

ليفربول ضد إيفرتون مباشر! احصل على التحديثات الحية الآن!

في ديربي ميرسيسايد يوم السبت على ملعب أنفيلد، لعب محمد صلاح دورًا محوريًا في فوز ليفربول 2-0 في الدوري الإنجليزي الممتاز على إيفرتون الذي لعب بعشرة لاعبين. نقطة التحول حدثت في الدقيقة 75 عندما نفذ صلاح ركلة جزاء بمهارة مستغلا خطأ لمسة يد ارتكبها مايكل كين. وفي اللحظات الأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع، سجل صلاح مرة أخرى ليضمن فوز ليفربول.

 

هذا الفوز دفع فريق المدرب يورجن كلوب مؤقتًا إلى صدارة ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 20 نقطة، إيذانا ببداية مباريات نهاية الأسبوع في الدوري الإنجليزي الممتاز. وفي المقابل، يحتل إيفرتون حاليًا المركز السادس عشر.

 

فيما يلي التحديثات المباشرة:

نهاية الشوط الثاني:

هدف! وفي الدقيقة 75 صلاح يسدد ركلة الجزاء بدقة! إنها ضربة مدوية لم تترك لبيكفورد أي فرصة. ولا حتى زجاجة الماء على خط المرمى يمكن أن تمنع هذا الهدف.

 

وفي الدقيقة 73 يوافق الـVAR هذه المرة! قام كين بمد ذراعه عندما ضربتها عرضية دياز، وهو قرار ركلة جزاء لا جدال فيه.

 

وفي الدقيقة 71، أطلق ليفربول ركلات جزاء ضعيفة إلى حد ما، حيث بدا أن باترسون يتحدى دياز داخل منطقة الجزاء. ومع ذلك، يرفض حكم الفيديو المساعد مرة أخرى الطعون، مما يشير إلى عدم وجود خطأ.

 

وفي الدقيقة 67 أجرى كلوب تبديلا سريعا بإشراك ماتيب بدلا من كوناتي، وهو تغيير تكتيكي.

 

وفي الدقيقة 65 وضع كوناتي موفق بالفعل؛ يبدو أنه كان يجب أن يحصل على البطاقة الصفراء الثانية بسبب عرقلة بيتو، مع الأخذ في الاعتبار أنه تم حجزه بالفعل.

 

وفي الدقيقة 59، يبدو أن صلاح يعاني من بعض الحظ السيء في الوقت الحالي. وحاول السيطرة على الكرة أثناء الدوران داخل منطقة الجزاء، لكن لمسته لم تكن دقيقة، وكان متسللا أيضا.

 

توقف اللعب للحظات عندما سقط أونانا على لوحات الإعلانات أثناء تنافسه مع دياز. ولحسن الحظ، يبدو أنه بخير ومستعد للاستمرار، لكن كان من الممكن أن يكون ذلك موقفًا خطيرًا في الدقيقة 56 من المباراة.

 

في الدقيقة 53 من المباراة، كانت مطالبات ليفربول بركلات الجزاء ضعيفة إلى حد ما حيث اصطدمت التسديدة بذراع لاعب إيفرتون داخل منطقة الجزاء. وقامت تقنية VAR بمراجعة الواقعة وقررت رفض الاستئناف، ويبدو أنه القرار الصحيح.

 

في الدقيقة 49 تلقى كوناتي البطاقة الصفراء بسبب إعاقة أونانا. كانت إعادة تشغيل ليفربول بعد الحادث بطيئة إلى حد ما.

 

لقد بدأ الشوط الثاني! حل كين وباترسون محل هاريسون وماكنيل في التشكيلة.

 

نهاية الشوط الأول:

وفي الدقيقة 44، يكسب ليفربول ركنية أخرى، ويحاول دياز أن يسدد ضربة رأسية، لكن أونانا أبعدها بفعالية. تم إرجاع الكرة مرة أخرى إلى منطقة الجزاء، وأبعدها أونانا برأسه مرة أخرى. هذه المرة، يسدد ألكسندر-أرنولد تسديدة بعيدة المدى، لكن أونانا موجود مرة أخرى لصدها.

 

وفي الدقيقة 39، اقترب فان ديك من كسر الجمود حيث صعد عاليا ليقابل ركلة ركنية. ويكثف ليفربول جهوده في الهجوم بشكل واضح. يحتاج إيفرتون إلى التمسك بأرضه والدفاع بحزم.

 

وفي الدقيقة 37، طرد أشلي يونج بالبطاقة الصفراء الثانية بسبب تدخل متهور على دياز. يبدو أنه قرار عادل، ولا يمكن أن يكون لديه الكثير من الشكاوى حوله.

 

الدقيقة 34 من المباراة مثيرة للغاية. قام بيكفورد بأول تصدي له في المباراة حيث سدد ماك أليستر تسديدة بعيدة المدى. يتحسس حارس المرمى الكرة في البداية لكنه يتمكن من خنقها في المحاولة الثانية.

 

في الدقيقة 22، سنحت فرصة لفريق ليفربول للفوز بركلة حرة، حيث انطلق جوتا عبر وجه منطقة الجزاء وعرقله تاركوفسكي. السؤال هو هل سينفذ ترينت هذه الركلة الحرة؟

 

وفي الدقيقة 21، حصل إيفرتون على ركلة حرة بعد خطأ إهمال ارتكبه تسيميكاس. يتم تنفيذ الركلة الحرة من مسافة 40 ياردة تقريبًا وتتجه نحو القائم الخلفي، لكنها لا تؤدي إلى أي شيء مهم.

 

وفي الدقيقة التاسعة، حصل ليفربول على نصف فرصة، حيث مرر صلاح كرة عرضية إلى دياز. يندفع بيكفورد للتحصيل لكنه يتعثر في هذه العملية؛ ومع ذلك، تمكن من الوصول إلى الكرة في الوقت المناسب.

 

وفي الدقيقة 6، أتيحت الفرصة الأولى لتسيميكاس للسير على خطى روبرتسون، حيث أرسل عرضية من الجهة اليسرى. إنه يقوم بعمل جدير بالثناء، وتمكن ألكسندر أرنولد من وضع رأسه على الكرة، مما أجبر بيكفورد على تسديدها بوضوح.

 

ما حدث في الدقيقة الرابعة سيصدمك بالتأكيد؟ وبالحديث عن الفرص، أتيحت لصلاح فرصة ذهبية لتسديد الكرة في مرمى بيكفورد عندما وجدت مساحة على الجانب الأيمن من منطقة الجزاء. إلا أنه أخطأ في توقيت تسديدته، فأبعد الكرة عن المرمى. ولحسن حظه، جاءت إشارة التسلل لإنقاذه، وأنقذته من الإحراج.

 

في الدقيقة الثانية، الفرصة الأولى في المباراة من نصيب إيفرتون، حيث مرر ماكنيل الكرة إلى كالفرت-لوين داخل منطقة الجزاء. لكن رأسيته ذهبت مباشرة إلى أليسون. لقد كانت بالفعل فرصة كبيرة، مع الأخذ في الاعتبار أنه كان على بعد حوالي ثمانية ياردات فقط من نقطة الانطلاق ل.

 

انطلاق! وبدأت المباراة.

اجدد وافضل الاخبار

Loading…